• هل الأذان من الوحي أو اقتراح من صحابي

    الأذان يراد به في اللغة الإبلاغ وفي الشرع الإبلاغ والإعلام بدخول الوقت ، وقد شرع في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة لحديث عبد الله بن زيد بن عبد ربه : لما أجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضرب بالناقوس وهو له كاره لموافقته النصارى طاف بي من الليل طائف وأنا نائم رجل عليه ثوبان أخضران وفي يده ناقوس يحمله قال فقلت : يا عبد الله أتبيع الناقوس ؟ قال وما تصنع به ؟ قال قلت : ندعو به إلى الصلاة . قال : أفلا أدلك على خيرٍ من ذلك فقلت : بلى . قال تقول : الله اكبر …. (إلى نهاية الأذان )… قال : فلما أصبحت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما رأيت فقال : إنها لرؤيا حق إن شاء الله فقم مع بلال فألْقِ عليه ما رأيت فإنه أندى صوتاً منك قال فقمت مع بلال فجعلت ألقيه عليه ويؤذن به قال : فسمع ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في بيته فخرج يجرّ رداءه يقول : والذي بعثك بالحق لقد رأيت مثل الذي أُرِي . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلله الحمد . رواه أحمد ( 15881 ) والترمذي ( 174 ) وأبو داود ( 421 ) و ( 430 ) وابن ماجه ( 698 ) .

  • الدعاء عند سماع الاذان

    عَن عبدِ اللَّهِ بنِ عَمرِو بنِ العاصِ رضِيَ اللَّه عنهُما أَنه سَمِع رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيهِ وسَلَّم يقُولُ:  « إِذا سمِعتُمُ النِّداءَ فَقُولُوا مِثلَ ما يَقُولُ ، ثُمَّ صَلٌّوا علَيَّ ، فَإِنَّهُ مَن صَلَّى علَيَّ صَلاةً صَلَّى اللَّه عَلَيهِ بِهَا عشراً ، ثُمَّ سلُوا اللَّه لي الوسِيلَةَ ، فَإِنَّهَا مَنزِلَةٌ في الجنَّةِ لا تَنبَغِي إِلاَّ لعَبدٍ, من عِباد اللَّه وَأَرجُو أَن أَكُونَ أَنَا هُو ، فَمن سَأَل ليَ الوسِيلَة حَلَّت لَهُ الشَّفاعَةُ » رواه مسلم 

  • فقه الأذان والإقامة

    فقه الأذان تعريفه : الأذان بهمزة مقصورة غير ممدودة ، ويخطئ الكثيرون في نطقها فيقولون (الآذان بمد الهمزة ) والآذان جمع أذن ،والصواب بقصرها ، وهو لغة الإعلام.وشرعا الإعلام بدخول وقت الصلاة بألفاظ مخصوصة .

  • ما يُشرع له الأذان

    الفرع الأول: الأذان للصلوات الخمسيشرع الأذان للصلوات الخمس، ولا يشرع لغيرها من النوافل.

  • شروط الأذان

    يُشترَطُ دخولُ وقتِ الصَّلاةِ المؤذَّن لها، ولا يُؤذَّن قَبلَ دُخولِ الوقتِ.